فوبيا الزواج والخوف من الزواج عند البنات

الخوف من الزواج عند البنات | أهم اﻷسباب والأعراض

 الخوف من الزواج عند البنات هو أمر طبيعي للغاية فعلى الرغم من ان الزواج حلم يراود الكثير من الفتيات إلا أنهم في الكثير من الأحيان يشعرن بالرهبة منه.

و يعد هذا أمر طبيعي عند معظم البنات أو الفتيات وذلك بسبب الخوف من الحياة والمسؤوليات الجديدة والمختلفة تماما عن الحياة السابقة التي كانت تعيشها في بيت والديها.

ولكن قد يصبح الأمر أكبر من ذلك  وتزيد نسبة الخوف من الزواج عن الحد الطبيعي. لدرجة تصل إلي الخوف فقط من مجرد فكرة الارتباط. و تعتبر هذه حالة مرضية يطلق عليها الجاموفوبيا أو رهاب الزواج.

وسوف نوضح لكم ماهو مرض الجاموفوبيا وكذلك ما الفرق بين الخوف الطبيعي والخوف المرضى من الإقدام علي الزواج فتابعونا.

ما هو رهاب الزواج أو الجاموفوبيا؟

الجاموفوبيا Gamophobia هو تخوف الفتاة من الارتباط وتفضيل الوحدة بسبب ما تتخيله من صعوبات أو تحديات بعد إتمام الزواج. وذلك نتيجة سيطرة مجموعة من الأفكارالخاطئة والمفاهيم المغلوطة التي قد تواجهها بعد الزواج. وكذلك أيضا بسبب خوفها من التعرض لتجربة عاطفية فاشلة وحدوث طلاق أو انفصال عن الشريك.

نظرة المجتمع إلي التجربة الفاشلة قد يدفع العديد من البنات إلي التنحي وعدم الزواج مطلقا. ومن ثم عيش حياتها بمفردها حتي في اصعب اللحظات ومهما تقدم بها العمر وذلك حتي تكون بعيدة تماما عن الضغوطات أو المشاكل التي قد يسببها الزواج لها.

اراء المحيط الأسري أيضا يجعل الفيتايات حريصة علي تجنب النقد الذي يمكن أن تتعرض له من المحيطين بها. وذلك في حالة مرورها بتجربة فاشلة في العلاقة الزوجية وتعرضها لطلاق مبكر.

رهاب الزواج لا يرتبط بالفتيات فقط وانما يصيب الذكور أيضا. ولكن بالنسبة إلي الرجال قد يكون الأمر أقل حدة، وعلي العموم فإنه دائما ما يصيب الشباب في مرحلة المراهقة العمرية.

الجاموفوبيا  الجسدية هي الرهاب من الزواج حيث يشعر الشخص بالخوف ويظهر ذلك بوضوح من خلال مجموعة من الأعراض الجسدية التي لها تأثير صحي واضح وتتمثل في الغثيان والقلق وزيادة كبيرة في ضربات القلب مع وجود ألم حاد بالصدر، كما يشعر الشخص بالدوار والدوخة مع ضيق حاد بالتنفس وتعرق بشكل متكرر.

الخوف الطبيعي من الزواج عند الفتيات:

الخوف من الزواج أمر طبيعي تشعر به الفتاة لأنها ستكون مقبلة على حياة مجهولة ولا تعلم كيف ستخوضها وتتحمل أعبائها ومسؤولياتها. لا تعلم كيف تؤسس أسرة وكيف تعتنى بها وتحافظ عليها من عوامل الفشل.

ولكن مع الوقت ومن خلال المواقف الحياتية التي ستتعرض لها سوف تتعلم مواجهة مسببات الفشل. ومن ثم مقاومتها و العمل على حلها بالتفاهم والمشاركة مع الزوج.

وكذلك بالبعد عن أصحاب العلاقات الغير ناجحة و الأشخاص ذات الطاقة السلبية التي يمكن أن تؤثر على زواجها أو تشتت لها افكارها.

لكل مرض أسباب وأعراض وطرق علاج، وسوف نوضح لكم أهم الأسباب والأعراض المرتبطة بمرض الجاموفوبيا ( فوبيا الزواج) وايضا طرق ونمط العلاج الخاص به.

أسباب خوف البنات من الزواج:

الفوبيا من الزواج عند البنات هي مشكلة ترجع لمجموعة من الأسباب التي تدفعها للعزوف عن الفكرة من الأساس، وقد تكون هذه الأسباب نتيجة بعض الاضطرابات النفسية او الاجتماعية او غيرها. وتختلف الأسباب من فتاة لأخرى ومنها:

    • كثرة سماع البنت لقصص و حالات و تجارب زواج فاشلة من المتزوجات وهو ما يدفعها للتخلي عن فكرة الارتباط والخوف منه.
  • التعلق الكبير من البنت بأهلها وخوفها من فكرة الابتعاد عنهم والانتقال بعيدا.
  • كذلك فإن خوف النساء من ان الزواج يمكن ان يحدث نتيجة المبالغة في الاعتقاد بأنه سوف يحطم لها ما تحلم به في المستقبل سواء من الناحية العلمية او العملية. مما يجعلها ترفض فكرة العلاقة العاطفية وتفضل تحقيق طموحاتها بعيدا عن الارتباط.
  • اعتقاد الإناث ان الزواج يقيد و يهدد حريتها وان الشريك يتحكم بها وخاصة إذا كانت الفتاة تتمتع بشخصية قوية، مما يجعلها تزداد بالتردد في اتخاذ قرار بشأن الارتباط.
  • الشخصية المترددة للفتاة تجعلها تخاف من اتخاذ قرار حاسم بموضوع الزواج في الكثير من الأحيان.
  • خوف البنت من الزواج قد يزداد نتيجة كثرة مشاكل الأسرة و العنف بين الوالدين في مرحلة الطفولة، وسوء المعاملة فيما بينهم، أو الطلاق ، وهو ما يؤدى إلى خوف البنت من الدخول في مثل هذه العلاقة لعدم تتكرار نفس المأساة التي عاشتها مع والديها من قبل.
  • من  ضمن اسباب خوف الفتاة من الزواج ايضا فشلها في قدرتها على تكوين علاقات خارج البيت.
  • عدم الثقة بالنفس من الأسباب التي تجعل الفتاة تخشى العلاقة العاطفية. حيث أن نظرتها لنفسها وشعورها بالنقص وخاصة من الناحية الجمالية يجعلها لا تفكر في أمر الزواج.
  • عدم الاستعداد النفسي للبنت لتقبل فكرة الارتباط والابتعاد عن المكان الذى عاشت فيه طويلا والانتقال للعيش في مكان اخر.
  • من أهم اسباب خوف البنت من الدخول في تجربة الزواج هو تعرضها للتحرش الجنسي قبل الزواج مما يجعلها تكره الجنس الآخر ولا تفكر في التقرب منهم او الارتباط بهم.
  • الخوف من إقامة العلاقة الجنسية أو الحميمة أو أيضا الخوف من العنف أثناء الجماع يمكن ان تكون سبب من اسباب خوف الفتاة من الزواج والعزوف عنه.

لكل مرض مجموعة من الأعراض ومرض رهاب الزواج عند البنات له مجموعة أعراض سوف نوضحها لكم.

أعراض رهاب الزواج:

تختلف أعراض مرض الخوف من الزواج عند البنات من فتاة لأخرى. وتنقسم الأعراض إلى أعراض نفسية وأعراض صحية. تتمثل أهم المعلومات عن الأعراض النفسية فى:

  •  عناد البنت : يكون ملحوظ أن البنت تصبح حادة في كلامها عند سماعها لموضوع الزواج، وتبالغ في عصبيتها وردة فعلها تجاه الموضوع.
  • الوحدة وتجنب المناسبات واللقاءات: محاولة البنت تجنب المناسبات العائلية الخاصة بالزواج، وعدم مشاركتها في حفلات الارتباط.
  • اختلاق الأعذار والحجاج للتهرب من الزواج: التهرب من الحديث في الموضوع ناهيك عن اختلاق الحجج والأعذار الغير منطقية للتهرب من الأمر مثلاً الوقت لا يسمح بذلك، أو أنها غير قادرة على تحمل مسؤولية الحمل أو الانجاب أو والمسؤوليات الخاصة ب الأطفال. أو التحجج بالظروف المالية السيئة.
  • الشعور بالاضطراب وعدم الراحة وقت حضور حفلات الزواج.
  • الإصابة ب الهلع والقلق المستمر والبكاء : تصاب الفتاة بالقلق الشديد، مما يسبب لها اضطراب في حياتها، يتمثل في قلة النوم وعدم الأكل أو عدم التركيز في العمل مما يؤثر على علاقتها بالآخرين.

تتمثل الأعراض الصحية التي قد تظهر علي الفتيات في :

  •  الدوخة والدوار.
  • التعرق الشديد والإغماء.
  • آلام البطن والصدر مع اضطراب التنفس.
  • القيء وسرعة نبضات القلب.
  • البكاء الشديد دون سبب منطقي.

الأعراض المتشابهة بين الخوف الطبيعي و الجاموفوبيا :

بالطبع يكون هناك خوف طبيعي يكون لدى الفتيات عند الزواج حيث أن الحياة الجديدة يكون لها رهبة عادية منها:

  • قلة النوم والقلق.
  •  وزيادة في ضربات القلب.
  • زيادة التوتر خاصة عند اقتراب موعد الزفاف.

 وبالطبع هذه الأعراض تتشابه مع أعراض الجاموفوبيا. وقد تعتقد الفتيات أن هذه الأعراض هي مرض الجاموفوبيا ولكنها في الحقيقية أعراض عادية للغاية وليس منها أي خوف وسوف تختفي.

بعد التعرف على أسباب وأعراض مرض الخوف من الزواج عند البنات (الجاموفوبيا)، يجب معرفة طريقة التخلص من هذا المرض وعلاجه.

خطوات علاج الخوف من الزواج عند البنات:

الحلول والعلاج من عقدة الزواج عند البنات له عدة خطوات و مجموعة من الأمور يجب القيام بها وهي:

  • خطوة تحديد السبب الحقيقي للخوف:

على الفتاة مواجهة نفسها بالسبب وراء خوفها من فكرة خطر الزواج.

فعليها أن تكون أمينة مع نفسها وتحدد الأسباب والتجارب التي عاشتها بنفسها أو مرت بها مع والديها والمقربين ممن حولها.

فربما تكون هذه التجارب الغير ناجحة هي السبب وراء إحجام رغبتها في الزواج والارتباط.

أو كذلك خوفها من تحمل المسؤولية وعدم اقتناعها ب مواصفات بشريك حياتها.

  • خطوة مواجهة المخاوف :

بعد معرفة سبب الخوف يجب اتخاذ خطوات اخري ووأهمها المواجهة.

يجب مواجهة الأسباب التى تؤدى إلى الخوف وحلها.

حيث أن هناك البعض من المتزوجين المقربين من الفتاة يتحدثون بطريقة سلبية عن الزواج فيتسبب ذلك في تخويفها من الفكرة.

ولذلك يجب المعرفة بأن الحياة الزوجية المنضبطة تكون مليئة بالسعادة وخاصة إذا كان هناك تفاهم بين الزوجين.

وأن مع الوقت تصبح المشاكل التي تصير بين الزوجين مجرد ذكريات وخبرات.

وليس بالضرورة ان يحدث في الزواج ما يحدث في الزيجات الاخرى.

فكل شخص يختلف عن الآخر وليس بالضرورة أن تفشل الزيجة لنفس سبب زيجة أخرى، وإنما يتم الاستفادة من اخطاء الآخرين ومحاولة تفاديها و التغلب عليها.

  • استشارة طبيب متخصص:

إذا فشلت البنت في إيجاد حلول لخوفها فيجب عليها الذهاب واستشارة الطبيب المتخصص في مثل هذه الحالات. حيث يساعدها الطبيب علي إيجاد أسباب هذه المشكلة والعمل علي الحل المناسب لها و علاجها.

  • التحدث مع شريكك عن مخاوفك:

المناقشة بين الشركاء وتوضيح المخاوف بطريقة إيجابية، سوف يخلق تفاهم وثقة متبادلة. حيث تطلب البنت من حبيبها أو شريكها مساعدتها في تجاوز أسباب خوفها منه مما يزيل التوتر والقلق ويتوجها بالحياة الزوجية السعيدة.

  • تعرف على طبيعة الزواج بشكل واقعى:

الزواج ليس عبارة عن مجموعة من المشاعر أو العواطف فقط. وإنما يقوم على التفاهم في التعامل والمشاركة بين الزوجين والشعور بالمسؤولية من الجانبين. وكذلك الصراحة منذ بداية العلاقة بينهم دون تجمل أو تزيين للحقيقة تؤدي إلى نجاح حياتهم الزوجية.

  • ضع خطة عن احلامك واعرضها على شريك حياتك:

من الضروري تحديد مسؤوليات الزوجين والحقوق والواجبات لكل منهما. وذلك لتخطى مرحلة الخوف من تجربة الارتباط والزواج. كما يفضل أن يحدد كل طرف منهم أهدافه الدراسية أو أهدافه العلمية لضمان حياة زوجية آمنة خالية من المشاكل ومليئة بالتفاهم والرضا.

  • التخلص من سلبيات الماضي:

قد ترفض الفتاة الزواج بسبب صور سلبية مرتبطة في ذهنها من ناحية الزواج ويتم علاج ذلك من خلال اظهار الصور الإيجابية عن الزواج لتحل محل الصور السلبية عن طريق المحادثات والجلسات النقاشية لمواجهة وحل المشكلة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *